العراق: مفوضية الانتخابات تؤجل بدء حملات المرشحين

اعلان القائمة العرقية

ورد عدد من مرشحي العراقية في قائمة هيئة المسألة والعدالة

اجلت المفوضية العليا للانتخابات في العراق بدء حملات المرشحين، بعد قرار المحكمة التمييزية القاضي بالسماح للمئات من المرشحين المستبعدين بالمشاركة في الانتخابات.

وكان المرشحون المستبعدون قد منعوا من خوض الانتخابات بقرار من هيئة المساءلة والعدالة، التي رأت أنهم مرتبطون بحزب البعث العراقي الحاكم سابقا والمحظور منذ عام 2003.

وأيد القادة السياسيون السنة قرار المحكمة، قائلين إنهم قد استهدفوا بقرار الاستبعاد من الترشح.

وبموجب قرار المحكمة، فإن الحملة الانتخابية -التي كانت ستبدأ الأحد المقبل- ستتأجل إلى يوم الجمعة المقبل.

ناخب عراقي

لكن الحكومة العراقية أدانت قرار المحكمة ودعت الى جلسة مناقشة طارئة الاحد القادم.

قلق أمريكي

ووصف الناطق باسم الحكومة العراقية القرار بأنه "غير شرعي وغير دستوري".

يأتي هذا الجدل بينما تبقى على الانتخابات حوالي شهر، حيث من المقرر أن يبدأ التصويت في السابع من مارس/ آذار القادم.

ويقول مراسل بي بي سي في بغداد جابرييل جيتهاوس انه على الرغم من أن قائمة المستبعدين "تتجاوز الفصل الطائفي"، فأن الجماعات السنية تشعر انها المستهدفة بالاستبعاد، لذا علت اصواتهم احتجاجا.

وسيسمح القرار الجديد للمرشحين المستبعدين بالمشاركة في الانتخابات على ان ينظر في الاتهامات الموجهة اليهم بعدها.

وأبدى مسؤولون امريكيون في وقت سابق قلقهم من هذا الحظر، وخشيتهم من أن يشعل التوتر الطائفي ويقلل الثقة في العملية الانتخابية.

ويقول مراسلنا انه مازال هناك اكثر من 100 الف عسكري من القوات الامريكية في العراق وان استراتيجية البنتاجون في سحبهم تعتمد بصورة كبيرة على إقامة انتخابات ذات مصداقية.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك