هل طلب مصر لقرض من صندوق النقد الدولي يمثل عودة لسياسة مبارك الاقتصادية؟

آخر تحديث:  الخميس، 23 أغسطس/ آب، 2012، 12:41 GMT

قرر صندوق النقد الدولي تقديم قرض طارئ لمصر بقيمة 4.8 مليار دولار. وأوضح رئيس الوزراء المصري هشام قنديل أن موافقة صندوق النقد على منح بلاده القرض بمثابة شهادة على بدء تعافي الاقتصاد المصري وقدرته على الاقتراض والسداد.

وقال قنديل رئيس الوزراء المصري ان القرض سيتم سداده على 5 سنوات وبفترة سماح 39 شهرا وبنسبة فائدة 1.1 في المئة. مع العلم أن منح مصر القرض يتطلب موافقة الولايات المتحدة الامريكية.

الا ان اصواتا معارضة ترى أن ما تنويه حكومة قنديل حل سهل ومريح كما كانت تفعله الحكومات السابقة قبل الثورة بالاقتراض الخارجي والذي يترتب عليه زيادة الدين العام على الأجيال القادمة.

فعلى سبيل المثال عبر حزب مصر القوية "تحت التأسيس" برئاسة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح عن اعتراضه على طلب مصر الاقتراض لأنه سيؤدي الى زيادة الاعباء على المواطنين.

وتواجه الحكومة ازمة في ميزان المدفوعات وارتفاع كلفة الاقتراض وتتحمل البنوك المحلية العبء الاكبر من اقراض الحكومة. ويقول الخبراء ان الدعم المالي العاجل ضروري لتفادي خفض قيمة العملة المحلية.

و كانت تجري المفاوضات بين صندوق النقد الدولي ومصر على مدى 18 شهرا منذ الاطاحة بمبارك دون التوصل الى اتفاق لان الصندوق يريد دعما سياسيا موسعا لاي اتفاق اقراض.

كما طالب الصندوق بخطة انعاش اقتصادي شاملة تعالج الخلل في مواضع كثيرة وتحمي الفقراء وتعيد ثقة المستثمر الاجنبي.

برأيك، هل الاقتراض من صندوق النقد الدولي هو الافضل لمصر حاليا لعلاج مشكلاتها الاقتصادية، ام انه يمثل مشكلة بزيادة العبء على الاقتصاد المصري مستقبلا؟

هل هناك مخاطر سياسية من قروض صندوق النقد الدولي؟

هل يمثل عودة لسياسة مبارك الاقتصادية؟

واذا كنت ترفض هذا القرض، فماهي البدائل الممكنة؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة يوم الجمعة 24 أغسطس/آب من برنامج نقطة حوار الساعة 15:06 جرينتش.

اضغط هنا اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى اضغط هنا صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة.

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    أولا: عمليا مصر لن تكون قادرة على سداد القرض لأن السياحة ستزداد سوءا فى الشهور القادمة كلما تم التضييق على الحريات الشخصية.
    ثانيا المستثمر الأجنبى لا يرى فى مصر الآن أمان يطمئنه للإستثمار نظرا للتردى الأمنى فى كل البلاد.
    ثالثا: سؤال يحتاج إجابة: أين أثرياء العرب المسلمين الذين يجب أن يمنحوا مصر معونة لا قرضا فى هذه الظروف؟
    رابعا: سؤال آخر لحكومة قنديل هل هذا القرض للإنتاح وفتح فرص عمل للشباب؟ أم أنه للإستهلاك وتخدير الشعب والإنحدار لبالوعة الديون التى وقعت فيها مصر أيام ديليسبس والخديوى اسماعيل؟

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 2.

    أنا لست ضد القرض ذاته خاصة إذا كان سيتم إستثماره في مشاريع مدره للارباح حيث يتم تسديد القرض والأرباح في الموعد المحدد،لكن ما يحيرني هو الكيل بأكثر من مكيال عند الأسلاميين، أليس رئيس الوزراء هشام قنديل والرئيس مرسي من الأسلاميين والمعاملات البنكية والاقتراض بفوائد مخالف لتعاليم الأسلاميين، أم هناك تغاضي عن الدين في هذه المرة!

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    القرض هدفه ليس انعاش الاقتصاد بالمقام الاول لكن الحصول علي شهادة ثقة من المؤسسات المالية تحتاجها مصر لرفع تصنيفها الائتمانى الذي سيجذب الاستثمارات الخارجية.
    المهم الان العمل بسرعة على وضع خطط حقيقة و قانونية لاسترداد مليارات الدولارات المهربة من ازلام مبارك و حاشيته , و ايضا العمل على معالجة الخلل فى نظام جبي الضرائب لان متأخرات الشركات بالمليارات.
    و الاهم ايضا وضع خطط جاهزة و تصورات للمشاريع التى يمكن للمستثمر ان يعمل فيها و تفعيل دور الدعاية الخارجية لمصر و تغيير القوانيين البيرقراطية التى تعرقل الاستثمار , كل هذه الخطوات أهم من الحصول على القرض لفتح باب الاستثمار الخارجي.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    اعتقد ان القروض هي لعبة الفاشلين الذين لا يستطيعون تحويل بلد فيها خيرات وامكانيات كبيره كمصر من بلد مستهلك الي بلد منتج .....سياسات سهله فاشله لحكومات فاشله

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    أسلوب القرض معروف بين الدول سواء كان مبارك يقوم به أو غير مبارك وهذا شيء عادى وطبيعي جدا ومتعارف عليه بين الدول لان هناك بعض الدول تلجا لهذا الأسلوب نظرا لظروفها الاقتصادية أو لسرعة تنمية مواردها الاقتصادية وما هو الفرق بين هذا القرض وقرض مبارك ؟ الفرق في هذا السؤال أين كان يذهب قرض مبارك ؟ من المعروف أن مبارك كان يقوم بالاقتراض لنفسه ولأسرته ولا يقوم بعمل أي شيء لتنمية البلاد فأين ذهبت القروض التي اقترضها مبارك من قبل ؟ وأين ذهبت المعونات التي كانت تأتى لمصر إما نتيجة الكوارث الطبيعية كالزلزال مثلا أو التعويضات الأخرى ؟ كان تعامل بمبدأ الحي ابقي من الميت أما هذا القرض فسنرى أين سيذهب مع الوديعة القطرية التي قدمتها قطر هل إلى التنمية والبناء أم إلى سجن مزرعة طرة وأبو زعبل ؟

 

تعليقات 5 من 62

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك