لائحة التصفيات الأولى لجائزة البوكر العربية 2011

شعار الجائزة

انطلقت الجائزة قبل أربع سنوات

أعلنت لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية "البوكر" لسنة 2011، الخميس، أسماء الكتب المرشّحة لنيل الجائزة، السنة المقبلة، وذلك إثر سلسلة جلسات مناقشة عقدها أعضاء لجنة التحكيم.

وقد تمّ اختيار 16 كتاباً من أصل 123 رواية رشحتها دور نشر في عدة بلدان، تضمنت أفانستان للمرة الأولى.

وتتألف لجنة التحكيم التي اختارت الكتب المرشّحة للجائزة من خمسة أعضاء من أوروبا والعالم العربي، وكالعادة سوف يُعلن عن أسماء الأعضاء بالتزامن مع اللائحة القصيرة التي يتمّ إعلانها في الدوحة في التاسع من ديسمبر/ كانون الأول ، في مؤتمر صحافي.

وقد تم اختيار الدوحة للإعلان عن اللائحة القصيرة بصفتها عاصمة الثقافة العربية لهذه السنة.

أما اسم الفائز فيُعلن في احتفال يقام في أبو ظبي، مساء الاثنين 14 مارس/آذار 2011، عشية معرض أبو ظبي العالمي للكتاب.

الروايات المرشحة

"القوس والفراشة" للمغربي محمد الأشعري

"البيت الأندلسي" للجزائري ولسيني الأعرج

"رقصة شرقية" للمصري خالد البري

"صائد اليرقات" للسوداني أمير تاج السر

"عين الشمس" للسورية إبتسام إبراهيم تريسير

"حياة قصيرة" للبنانية رينيه الحايك

"جنود الله" للسوري فواز حداد

"حبل سري" للسورية مها حسن

"معذبتي" للمغربي بنسالم حميش

"إسطاسية" للمصري خيري أحمد شلبي

"بروكلين هايتس" للمصرية ميرال الطحاوي

"طوق الحمام" للسعودية رجاء العالم

"فتنة جدة" للسعودي مقبول موسى العلوي

"الخطايا الشائعة" للبنانية فاتن المر

"نساء الريح" لليبية رزان محمود المغربي

"اليهودي الحالي" لليمني علي المقري

وقد تفاوتت مواضيع الروايات الفائزة بين التطرّف الديني، النزاعات السياسية والاجتماعية، وكفاحات النساء.

ومن الملفت للانتباه ان سبع كاتبات وصلن الى لائحة الـ16، وهو الرقم الاعلى في تاريخ الجائزة.

وتتنوع الأعمال الواردة في اللائحة بين قصة امرأة من العالم السفلي لمدينة مكة في الزمن الراهن، الى قصة عن القومية العثمانية في نهاية القرن التاسع عشر، وقصة عن عاشقين مراهقين من دينين مختلفين في اليمن.

وهناك روايتان عن والدين التحق ابناهما بتنظيم القاعدة، بينما تنظر رواية أخرى في معاناة سجين في سجن أميركي في المغرب.

ويشكل كفاح المهاجرين العرب الى مجتمعات غربية موضوع روايتين، تجري أحداث إحداهما في انكلترا وأخرى في الولايات المتحدة.

وتشهد هذه السنة زيادة ملحوظة في المشاركات من بلدان المغرب العربي.

وتتضمن اللائحة هذه السنة أربعة كتّاب ممن وصلوا الى النهائيات في دورة 2009: فواز حداد الذي وصلت روايته "المترجم الخائن" الى اللائحة القصيرة في الدورة الأولى، الى جانب رينيه الحايك وعلي المقري وبنسالم حميش الذين وصلت أعمالهم الى اللائحة الطويلة (صلاة من أجل العائلة، طعم أسود رائحة سوداء، هذا الأندلسي).

وعلّق رئيس لجنة التحكيم على اللائحة بقوله: "إن روايات هذه السنة متنوعة بموضوعاتها، وتتناول مواضيع التطرف الديني، النزاعات السياسية والاجتماعية، وكفاحات النساء في سبيل تحرير أنفسهنّ من العقبات التي تقف في وجه نموهنّ الشخصي وتمتعهنّ بالسلطة. إننا فرحون جدا بالنسبة العالية من الكاتبات اللواتي وصلن الى اللائحة هذه السنة مقارنة بالسنوات الفائتة".

تاريخ الجائزة

تحتفل الجائزة العالمية للرواية العربية هذه السنة بعامها الرابع .

وقد ترجمت الأعمال الثلاثة الفائزة بالجائزة الى الانكليزية، فضلا عن مجموعة كبيرة من اللغات الاخرى بما فيها البوسنية والفرنسية والألمانية والنروجية والاندونيسية.

وقد صدرت رواية "واحة الغروب" للروائي بهاء طاهر التي فازت عام 2008، بالانجليزية عن منشورات "سيبتر" عام 2009. أما الكاتب يوسف زيدان، الذي فاز بالجائزة عام 2009 عن روايته "عزازيل"، فتصدر روايته في بريطانيا عن دار نشر عن "أتلانتيك" في شهر أغسطس/آب 2011.

وسوف يتم قريبا الإعلان عن دار النشر ا لتي سوف تصدر عنها الترجمة الانكليزية لرواية عبده خال، "ترمي بشرر".

الى جانب ذلك، حظيت مجموعة من الكتب التي وصلت الى اللوائح القصيرة بعقود ترجمة، آخرها رواية "الحفيدة الأميركية" لإنعام كجه جي التي صدرت بالانكليزية عن مؤسسة بلومسبيري – قطر.

و علّق جوناثان تايلور، الذي يرأس مجلس أمناء الجائزة، على اللائحة الطويلة، بالقول: "إن اللائحة الطويلة للجائزة في دورتها الرابعة متنوعة وقوية وغنية بالمواهب كعادتها في كل سنة، وهي تتضمن كتّابا من سبعة بلدان عربية مختلفة، وتشهد نسبة عالية من النساء".

يذكر أن الجائزة تُمنَح سنوياً لرواية مكتوبة بالعربية، ويحصل كل من المرشّحين الستة النهائيين على 10000 دولار، أما الرابح فيفوز بـ 50000 دولار إضافية.
وقد أُطلقت الجائزة في أبو ظبي في الإمارات العربية المتحدة، في شهر ابريل/نيسان 2007، بالتعاون مع جائزة البوكر البريطانية، وبدعم من مؤسسة الإمارات.

BBC navigation

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك